Winter Lights
اهلا بك زائرنا الكريم

اضغط على زر التسجيل و سيصلك رسالة تفعيل الى الايميل الذي وضعته لدى تسجيلك
اضغط على الرابط الذي بالرسالة حتى يتم التفعيل
و أهلا و سهلا
نوفمبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930  

اليومية اليومية

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Admin
 
lena
 
AYA
 
R.Fury
 
the Eagle
 
وردة شتاء
 
Mara7
 
Ahmad Fares
 
Rania
 
E.Mad
 

المواضيع الأخيرة
» يهم أحب الى إليك
من طرف 3abody الإثنين أبريل 20, 2015 5:00 pm

» رن جوالك بالغلط رقم غريب...
من طرف 3abody الإثنين أبريل 20, 2015 4:58 pm

» --- الغيرة ---
من طرف 3abody الإثنين أبريل 20, 2015 4:56 pm

» الإعجاز في القرآن الكريم
من طرف سموحة السبت أبريل 11, 2015 3:26 pm

» الفتن
من طرف سموحة السبت أبريل 11, 2015 3:26 pm

» وحدة الأمة الإسلامية
من طرف سموحة السبت أبريل 11, 2015 3:25 pm

» الخشوع في الصلاة
من طرف سموحة السبت أبريل 11, 2015 3:25 pm

» حكم الاستماع للاغاني
من طرف سموحة السبت أبريل 11, 2015 3:25 pm

» تقدير المعلّم والعلماء
من طرف سموحة السبت أبريل 11, 2015 3:25 pm

» الدعاء عند سماع الرعد
من طرف سموحة السبت أبريل 11, 2015 3:24 pm

» سبع يجري للعبد أجرهن وهو في قبره بعد موته
من طرف سموحة السبت أبريل 11, 2015 3:24 pm

» وَصْلِ صفِّ الصلاة
من طرف سموحة السبت أبريل 11, 2015 3:24 pm

» يُغبطهم النبيون والشهداء
من طرف سموحة السبت أبريل 11, 2015 3:24 pm

» كيف تطرد الجن
من طرف سموحة السبت أبريل 11, 2015 3:23 pm

» ويدرؤون بالحسنة السيئة
من طرف سموحة السبت أبريل 11, 2015 3:23 pm

» لعبة المستحيلاااات ..
من طرف ساحرة الشرق السبت أبريل 11, 2015 10:56 am

» لماذا لا نقبل النصيحة كبرياء ام ماذا
من طرف سموحة السبت أبريل 11, 2015 9:03 am

» نقاط من أعماق حياتنا
من طرف سموحة السبت أبريل 11, 2015 9:02 am

» •.♥.• عندمــا يغــيب الرجــل مـن حيــاة المــرأة •.♥.•
من طرف سموحة السبت أبريل 11, 2015 9:02 am

» اقتل هؤلاء الخمسه لتعيش بسعاده
من طرف سموحة السبت أبريل 11, 2015 9:01 am

» كل أنسان له أ حساس
من طرف سموحة السبت أبريل 11, 2015 9:00 am

» هل الانسان اكثر غدر من البحر
من طرف سموحة السبت أبريل 11, 2015 9:00 am

» hiiiiiiiiiii
من طرف سموحة الجمعة أبريل 10, 2015 7:34 pm

» مرحبا انا جديدة
من طرف سموحة الجمعة أبريل 10, 2015 7:33 pm

» أسرار عبقرية شكسبير وآينشتاين
من طرف سموحة الجمعة أبريل 10, 2015 7:32 pm

» كارل ماركس Karl Marx
من طرف سموحة الجمعة أبريل 10, 2015 7:31 pm

» جابر بن حيان
من طرف سموحة الجمعة أبريل 10, 2015 7:31 pm

» الفريد نوبل
من طرف سموحة الجمعة أبريل 10, 2015 7:31 pm

» مشجعات ريال مدريد و برشلونا
من طرف Rania الجمعة أبريل 10, 2015 7:27 pm

» MBC2 تعرض أفضل 9 أفلام رعب
من طرف Rania الجمعة أبريل 10, 2015 7:26 pm

» دنيا بطمة تخسر لقب Arab Idol وتربح سيارة "كورفيت"
من طرف Rania الجمعة أبريل 10, 2015 7:26 pm

» على mbc اقوى افلام القوى الخارقة
من طرف Rania الجمعة أبريل 10, 2015 7:26 pm

» قنوات MBC جديد
من طرف Rania الجمعة أبريل 10, 2015 7:25 pm

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 22 بتاريخ الجمعة فبراير 24, 2012 3:03 am
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


روايات عبير - غجرية بلا مرفأ 260

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

روايات عبير - غجرية بلا مرفأ 260

مُساهمة من طرف Admin في الجمعة نوفمبر 25, 2011 8:26 am

روايات عبير روايات عبير روايات عبير

رواية غجرية بلا مرفأ (260)
تأليف : رينيه روزيل
1/ فاتنة الضباب
انسل الضباب بخفه حتى خيم على سطح المحيط الأطلسي بكامله ، ةلكن ذلك لم
يزعجه البته 0 فهو يهوى سكون الضباب ويحب أن ينعزل بنفسه، بعد أيام طويلة
يقضيها في معاينة مرضاه 0
ستة أشهر مرت على مزاولته الطب , وتسلمه زبائن الدكتور فليت فحفظ مارك
المعابر بين جزيرة ميريت والجزر الصخرية المتناثرة حولها عن ظهر قلب 0لهذا
لم يستأ حين تعطل جهاز الرادار في وقت سابق من عصر هذا اليوم 0
تنشق مارك هواء البحر الرطب ملء رئتيه ثم ابتسم0 كان الليل قد أرخى ستاره
والسكون سيطر على المكان لا يعكره إلا هدير خفيف لمحرك المركب العائد
أدراجه إلى المرسى00
بدا له المحيط هادئا وأحس أن الحياة تبتسم له 00إلا أن ابتسامتها لم تُزل
شعورا بسيطاً بالوحدة في قلبه 0كانت الغيمة الوحيدة التي تعكر صفو سمائه
المشرقة في جزيرة ميريت هي افتقاره لامرأة مؤهلة في عملها 0 كانت أورسولا
آخر ممرضة عملت في عيادته تتمتع بقدر من الجاذبية وقد بدت متحمسة لإضفاء
بعد آخر على علاقتهما المهنية 000ولكنها مُنيت بالخيبة حين لم يرحب مارك
بهذه العلاقة 0
وكانت النتيجة أن استقالت بكل بساطة0000رحلت في طرفة عين !!
وبما أنه لم يوظف بعد أي مساعدة جديدة فقد بات يجهد نفسه في العمل ولكن
أليست هذه حال كل طبيب ؟؟ وما لبث أن سلك منعطفاً آخر صغير وهو يركن إلى
حاسته لا إلى بصره في سبيل الإهتداء إلى وجهته 00في صباح هذا اليوم نشر
إعلانا في مجلات طبية محلية عدة يطلب فيه ممرضة0 ولم يغفل عن ذكر الراتب
الخيالي الذي عرف أنه سيجذب مساعدة جديدة في غضون أسابيع 0000وسرعان ما
أجفل وهو يفكر في أسبوعين أو ثلاثة لا يلقى فيها مساعدة, ثم تنهد بسأم
وفجأة 00أحس بشيء يرتطم بمركبه ارتطاماً مدوياً , انتشل مارك من أفكاره
الحائرة , وافلت شتيمة وأضاء المصباح ثم وثب من مكانه ليكشف أي أخرق اصطدم
به 0
ما إن انتقل إلى الجانب المتضرر حتى حملق بالضباب الذي اخترقته أنوار
المركب 0لم يكت من الصعب عليه أن يميز زورقاً صغيراً 0لاحظ أن المجاديف
تحطمت على جانب سفينته 0وأن الطلاء اللماع أتلف 0
كتم مارك شتيمة أخرى 0وسرعان ما لمح شخصاَينهض ببطء وهو يحاول أن يستند إلى
الصاري عساه يستعيد توازنه 0علت تقطيبة عميقة جبين مارك حين أدرك أن الشخص
الذي تسبب بهذه الأضرار ما هو إلا شقراء صغيرة 0ترى ماذا تفعل هنا وحيدة
في الضباب ؟
بعدما ألقت المرأة نظرة سريعة مرتاعة على هيكل زورقها , أطلقت عويلاً وقبضت
بيدها على شعرها المسترسل 0
- آه ,لا!0
وما لبث أن حولت نظرها إلى مارك , تحدق فيه وهي تشير بأصبعها إلى مقدمة
المركب المتضررة :
- أنظر إلى ما فعلته بمركبي !
فرمقها مارك بمزيج من الغضب وعدم التصديق : - يالطيشي !! لقد جنحت بمركبي
متعمداً لأصطدم بمقدمة قاربك !
بدت في ملاحظة نبرة سخرية لا لبس فيها ثم أضاف : حاولى أن تسامحيني0
مررت يداً مرتجفة في شعرها وقد تملكها هيجان واضح وقالت : لكنه 00000لكنه
ليس حتى بقاربي !!
- وهل افترض أنك كنت تمرين بالجوار عندما سمعت صوت الارتطام وقررت تقصي
الأمر؟
فحولت نظرتها عن المركب المتضرر وسددتها إلى وجهه قبل أن تصرخ : لا أنفي
أنني أقدر الهجاء اللاذع لكنه ليس مفيداً في الوقت الحالي0
ثم كشفت تعابيرحزينة وهزت رأسها : ما العمل ؟ لا يمكن أن أبحر بهذا الحطام
حتى شاطئ البحر !سيغرق بالتأكيد0
فأجابها مارك : أشك في ذلك كل مافي الأمر أنك لن تستطيعي قيادته0
فجأة بدأ سائل قاتم ينز من جبهتها مما أثار قلقه فأشار إلى البقعة على
وجهها وقال : إنك تنزفينلابد أن رأسك قد أصيب0
-بالطبع أصيب رأسي ! فقد تعرضت لحادث !
ثم لامست قطراتالدم وكشرت للون الأحمر على أناملها قبل أن تضيف : هذا ما
كان ينقصني !!
سحب حبلاً وقد عرف أنه لا يملك خياراً إلا أن يربط زورقها بمركبه0فمن
المحال أن يترك امرأة جريحة لا بل تعاني ارتجاج في المخ وحدها في الضباب
على متن مركب محطم 0
لكنها نادته : لا تقلق بشأني يا سيد بمقدوري الاعتناء بنفسي 0
بعد أن ثبت الحبل تسلق المركب بجهد وهو يحاول أن يصل إليها 00فسألته : ماذا
تفعل ؟
- قادم ؟لأفحص الرأس المصاب0
-لا داعي لقد تحطم كلياً !
فقال وهو يحاول أن يحافظ على رباطة جأشه فالمرأة لاشك مشوشة : لا أقصد رأس
المركب بل رأسك أنت 0
-قلت لك بمقدوري 000
فقاطعها – سمعتك0
ثم حاول أن يصل للشراع عله يربط الحبل بوتد ما0 وبعدا عقده واجهها قائلاً :
أثبيي مكانك فيما أفحص جرحك 0
فأجابته بعبوس : أنت حقاً قبطان رائع 000ماذا تفعل أيضاً؟ هل تزوج الناس في
عرض البحر؟

حاول جاهداً السيطرة على أعصابه , ثم أشار على سطح يغطيه قماش من القنب0
-اجلسي بينما أعاينك 0
- من تظن نفسك لتصدر الأوامر؟
- أنا الرجل الذي صدمت مركبه0
ثم أردف – اجلسي0
- حسناً ولكن لن أجلس إلا لأنني أشعر بقليل من التعب 0
ونفذت أوامره رغم الممانعة الجلية التي أبدتها 0 أما هو فأحس بنبرة صوتها
يشوبها الارتجاف0
- تقصدين الدوار أليس كذلك ؟
ردت ك لا بل قصدت التعب فمنذ مدة وأنا هائمة على وجهي وقد أضاعني الضباب عن
وجهتي
- ومن الممكن أن تفقدي الوعي في غضون دقائق في حال أصيبت بارتجاج في المخ0
وركع بجانبها وأزاح خصلات شعرها ليفحص أصابتها لكنه لم يغفل عن لون شعرها
00فالخبير مثله يدرك أن هذا اللون الأشقر الذهبي نعمة من الله 0وبقد جمال
خصلاته الكثيفة الناعمة وسرعان ما عاد إلى رشده وهو يذكر نفسه : أنت طبيب
يا رجل هيا مارس مهنتك !1
أما هي فردت بضحكة ساخرة قصيرة وقالت : ارتجاج في المخ من جراء هذا الورم
البسيط؟ صدقني لقد أصبت بارتجاجات أعنف خلال اعتماري قبعة من القش 0
لم يستطع مارك أن يكتم ابتسامه صغيرة افترت عن ثغره 0الحق يقال لهذه الوقحة
جرأة واضحة0
- حين كنت في مخيم باستراليا اضطررت لتجبير ساقي المكسورة مرة, وقد نجحت في
ذلك باستخدام بضعة أغصان وحزام لا غير 0كما ترى إذاً استطيع الاعتناء
بنفسي0
لما سمع رواية ساقها المكسورة تفاجأ وقدر أنها أما تهذي وإما أ،ها تتمتع
بموهبة في رواية القصص 0 سألها : إنك واسعة الحيلة حقا أخبريني كيف تعالجين
نفسك إذا وقعت في غيبوبة مثلاً ؟
- ولكنني قلت لك إن هذا الجرح بسيط0

- أنت تحتاجين إلى قطبة ]ا أنسة000
في هذه اللحظة بالذات تلاقت عيونهما 00وكان ذلك كافياً ليلاحظ حدقتيها
المتسعتين , وذلك اللون الفضي الرمادي الذي يؤثر في النفس أيما تأثير ولحسن
الحظ لم يلاحظ عليها أي علامة على أرتجاج المخ0
تمتمت بصوت أقل جرأة : باتيست , ميمي بايتست0
-حسناً يا آنسه ما مدى براعتك في تقطيب الجرح ؟
فجأة أجفلت وضاقت العينان في آن فسألها :
- هل آذيتك ؟
ثم سارع يبحث في جيبه عن منديله المطوي فيما تمتمت : نعم عندما أ‘ترضت طريق
مركبي ليس إلأ0
ضغط على جرحها بالنمديل النظيف وعندما تلاقت النظرات مجدداً , وجه للأنسة
صاحبة العينين الفاتنتين إحدى أقسى عباراته المهنية : امسكي هذا فيما انقلك
إلى قاربي
فحدقت فية : ماذا؟
هز رأسه وهو ينظر إليها ثم أجابها ألا تذكرين أنك بحاجة إلى القطب ؟ ليس
باستطاعتي أن أداوي جرحك هنا 0
وجهت إليه رداً حاسماً وقوياً : بالتأكيد لا يمكنك هذا ! فليس من عاداتي أن
أترك الغرباء يغرزون الأبر في رأسي0
لكنه لم يكترث لردها وسألها : أيمكنك السير 0
إلا انها ظلت على عنادها وأجابته : لن أسير إلى أي مكان معك 0
ولم يكن هذا العناد من القوة بحيث يحررها من قبضته0
راح يقنعها ولما أصرت على موقفها , أخذ يحثها على السير
- إذا لم نسرع فسيمنى كلانا بحمام مالح أمسكي هذا الجانب وسأرفعك0
حدجته بنظرة هي أ[عد ما يكون عن التعاون : أنا لا أعرفك يا أخي !! إن كنت
تظن أنني سأصعد معك لهذا المركب فأنت أكثر جنوناً مما يبدو عليك 0
هنا أمسك بالحافة العليا من المركب ليحافظ على توازنهما . قبل أن يواجهها :

- اسمي مارك ميريت وأعيش على جزيرة غير بعيدة من هنا وأنا طبيب0
أحنى رأسه بتحية مشبوبة بسخرية طفيفة , وأضاف : كيف حالك ؟ والأن تمسكي
بالحافة اللعينة واصعدي إلى القارب قبل أن أفقد رباطة جأشي وأرمي بك إلى
الجانب الأخر كأي صخرة 0
- أريد أ، أرى بطاقتك 0
فحملق فيها غير مصدق : ماذا تردين ؟
- بطاقتك بالمكان أي انس أن ]دعي أنه طبيب 0 أي قاتل يستطيع الإدعاء بذلك 0
- فعلاً يمكن للقاتل أن يكون طبيباً
انتزع محفظته من جيبه وفتحها بعنف ليظهر لها البطاقة التي تحتوي عضويته في
الإتحاد الطبي الأمريكي , وتابع : أما البطاقة التي تحوي أنني قاتل فما
زالت تحت الطبع 0
منحت البطاقة نظرة متمعنة , ثم مدت يدها لتقلب بقية الأوراق حتى وجدت رخصة
القيادة بقيت لدقيقة طويلة تحدق في الكلمات التالية : ماركوس 0ميريت , طبيب
0 أخيراً سألها بتملق : ما رأيك ؟
وجهت إليه نظرة جانبية ثم فتحت فمها وكأنها تفكر في حجة قوية وما لبثت أن
تذمرت : حسناً أنت طبيب ولكن الأطباء كما قلت من الممكن أن يكونوا قتله 0
أغلق مارك محفظته وأعادها إلى جيبه وأجاب : ولكن فرصة مصادفة طبيب تهمه
رعايتك تفوق إحصائياً [أكثر من النصف فرصة مصادفة طبيب يود أن يقطعك أرباً
أأرباً0
- كم هذا رائع !
ثم عضت على شفتها السفلى وعيناها لاتفارقانه . وأحس أنها تحدد خياراتها :
- لا أحبذ الأمر ولكن أظن أن مابيدي حيلة0
اتكأت على الحافة وهي تنقل رجلها , ولكنها عجزت عن تثبيتها فهرع مارك إليها
ولكنها تمكنت من تثبيت رجليها وما لبث أن أمسك بالحافة بدروره كي يتجنب
السقوط في المحيط0
ما ‘ن أصبحت ميمي على متن المركب حتى استقامت واستعادة توازنها0
- اجلسي وإذا غبت عن الوعي فلا بأس , أنت الأن على متن المركب0
مع أنه لم ينظر إليها مباشرة إلا أنه شعر بأنها تحملق فيه وهو يرشدها إلى
المقعد بجانب الدفة0
وتمتمت : إن طريقتك مع المرضى ساحرة يادكتور 0إين تلقيت تعليمك ؟ في الكلية
الوطنية للآداب واللياقة ؟!
سدد إليها نظرة فيها من الغضب ما يلذع 0إنها فعلاً أ:ثر النساء اللواتي
التقاهن إثارة للغضب وسرعان ما قال : لقد تحطم قاربي والفضل لك فأي درجة من
الابتهاج تريدين مني أن أبدي ؟
أحس أن ذكرى الحادث قد اجتاحتها مجدداً حتى الإجفال 0فتحت فمها لترد عليه
بالمثل , ولكنها عادت وأغلقته, ثم اشاحت بجهها بعيداً
- لا ضرورة لأن تكون سريع الغضب على هذا النحو 0
- بما أن سرعة الغضب كامنة فيك فلا بد أنني التقطت العدوى منك 0
ما إن أفلتت منه هذه العبارة حتى أجفل 0أما كفاها الجرح الذي أصابها
والصدمة التي ألمت بها ؟ معظم الناس الذين في حالتها يصبون غضبهم على أي
هدف متوفر وغالباً ما يكون الطبيب كانت ترتدي وحين بدأت 0 شفتها السفلى في
الإرتعاش شعر بالغباء لفضاضته معها
بد لها فعلا أنها لا تملك القرب الذي ابحرت به 0 وحانت من التفافة إلى
ملابسها 0 كانت ترتدي الجينز وكان باهتاً وأبعد ما يصفه المرء بالجديد
0تعلوه سترة بيضاء من النيلون أما معصمها الأيسر فتضطيه عصابة وقدر مارك
أنا تخفي ساعة أو سوار لكن أن لم يكن هذا السوار مرصعاً بالماس فيبدو أنها
لا تملك ما يكفي من المال لتصلح القارب المتضرر 0
سألها : لمن هذا الزورق؟
-إنه لرجل لا غير 00كنت أتدرب لاشترك في سباق المحلة الأسبوع القادم 0
- أي سباق هذا ؟
عادت لترمقه بنظرة لم تدمطويلا ولكنها كانت كافية ليرى الدموع في عينيها 0
- إنه سباق الزوارق المنظم لبناء موطن جديد للدبب القطبية في حديقة بور
تلاند للحيوانات 0وتعود رسوم الدخول لريع البناء0
لم يكن مارك قد سمع بالموضوع , لكن عقداً من الزمان قد مضض على آخر زيارة
له لحديقة الحيوانات 00وباتت قراءة الصحف ترفاً نادراً ما يستطيع أن يدلل
نفسه به 00ظل ينظر لوجهها المضطربلمدة ليست بالقصيرة ثم سألها : كيف حال
رأسك ؟
أغمضت عيبيها وتهالكت على الكرسي حتى بدت صغيرة الحجم منعزلة ثم غمغمت :
رائع0
عاجلها بسؤال وقد ساوره القلق : لن تنامي أليس كذلك ؟
وجهت إليه نظرة لا تدل على السعادة : لا تجزع يادكتور 00إن غبت عن الوعي ,
سأنبطح على ظهري , فتكون أنت أول من يعرف 0
أحس بضحكة خافتة تكاد تفلت منه نتيجة لفطنتها الساخرة , لكنه كتكها وراح
يركز على المحرك وهو يهدر في الضباب0
ولمحها وههي تدني رأسها عساها يميزه 00مما ترك في نفسه أثراً غريباً فاستبد
به قلق لاسع 0 وحين التفت لينظر في عينيها مباشرة لم يرف لها جفن ولم تحرج
!!
في الواقع كان قد وقع في أسر هذه المرأة التي يخالط غضبها شغف عظيم 00لم
يشح نظرة عنها وراح يتأمل شفتيها المكتنزتين 00لو كانت ممرضته الأخيرة لها
مثل هاتين الشفتين 0000
أطلقت تنهيدة وقالت : كنت أنوي أن أهب قسماً من مال الجائزة لحديقة
الحيوانات فيما استخدم الباقي لأذهب إلى جاوا
وأنطفأت شعلته الأفكار التي ساورته فسألها : إلى أين ؟
- أنا عضوة في جمعية حماية القردة , وهي تنظم رحلة لمجاهل جاوا خلال
أسبوعين 0وأريد أن أفوز لأستخدم المال للوصول لهناك0
بدأ مارك غير مصدق 00وما لبث أن ضحك وقال : أنت تمزحين
- لماذا أمزح ؟
تابع – حتى لوفزت فلم تقدمين على عمل كهذا
- لأن العالم بأجمعه بيتي فماذا عنك ؟
راح يدرس عينيها اوشفتيها اللتين رقتا بعد اكتناز علامة التحدى وإذا باحساس
بالخيبة يجتاحه, من المؤسف أن تكون امرأة بهذا الجمال وهذا النشاط خرقاء
طائشة


لم تتوقم ميمي أن تقضي الليل في كوخ عند شاطئ أحد الجزر المعزولة , فيما
يقطب رجل رجعي فظ يعتقد أن إنقاذ قردة جاوا أمر مضجك 0
لكن كان عليها أن تقر بفضل الطبيب . فضله الوحيد إن جاز القول 0لعله معتوه
لكت لمسته شافية فعلاً 0
وفيما هو يقطب جرحها , اختلست النظر إليه 0بدا تفكيره منصباً على عمله
00وكأنه طبيب بلدة صارم كئيب 0لكن من قال أن هذا يعد صفة إيجابية ؟
فالأطباء الصارمون الكئيبون مملون جداً 0
بم انه لم يكن أمامها ما تفعله إلا التفكير بإبرة تغرز في لحمها , قررت أن
تصرف تفكيرها لأمور أخرى ، كعيني هذا الطبيب مثلاً 0أنهما باهرتين لم يخطر
في بالها يوماً أن البني يستحيل إلى لون مثير ، غير أن هذا الطبيب ،نجح في
اقناعها بالعكس 00لعل أهدابه الطويلة السوداء هي ما أحدث هذا الفرق 0ولكن
قلما يهمها السببن فلهاتين العينين تأثير غريب استمر حتى وهو يرسم تقطيبة
ويلقي بالأوامر 0ربما ما كانت لتتوقف عن احتجاجها لولا هذه النظرات
00ولعلها توقفت بسبب الدوار الذي ألم بها وإلا لماذا خيل لها أنه أضحى
بثلاثة رؤوس ؟
- هاقد انتهينا 0أشك في أن يخلف الجرح ندبة 0
رفعت يدها بدافع غريزي لتتحسس الجرح ، ولكنه منعها ، وارتفع صوته محذراً :
حاولي ألا تلمسيه لمده 0غداً يمكنك أن تغتسلي كالعادة 00أما هذه الخيوط
فستتحلل تلقائياً بعد سبعة أو عشرة أيام 0
ثم أنزل ذراعها فردت باستهزاء : شكراً يا دكتور ما كانت يدي لتجد طريقها
إلى حضني لولا مساعدتك 0
سألها : بالمناسبة ماذا تخفين تحت العصابة التي حول معصمك ؟
فاخفضت بصرها ، ثم أحاطت العصابة بذراعها بحذر وأجابت : ممتلكاتي الأغلى 0
وما لبثت أن كشفت عن سوارين من الفضة مرصعين بحلي صغيرة 0
- اهداني والدي هذين السوارين 0كل واحدة من هذه الحلي تمثل الأماكن التي
زرناها0
ابتعد قليلاً ليخلع قفازيه ثم تمتم وهو يرمي بهما في سلة المهملات :
أخبريني000000
- لا أملك بوليصة تأمين أن كان هذا ما تلوح إليه ولا يمكنك الحصول على
السوارين0
فواجهها وهو يرمي ها بنظرة حادة : رغم أن بعض زبائني يدفعون لقاء خدملتي
بالمقايضة إلا أنني لا أريد سواريك0
لم تدرك أن كانت تعابير وجهه تنم عن التسليه أو الاحتقار ثم تابع : كما
أنني لا أسألك عن بوليصتك 00رغم أن السؤال يتعلق بالمال0
فردت : لا أملك قرشاً حالياً 00قلت لك لا أحتاج لمساعدتك ألا تذكر ؟ ولكنك
فرضت نفسك علي 0
- أنا انسان وحشي والأن اصمتي لبرهه ودعيني أتحدث0
رفعت يديها كأنما تدعوه : أعذرني ! أرجوك! تفضل بالكلام كيف أنسى المبجلين
من أمثالكم أكثر أهمية منت نحن المخلوقات العادية ؟
كانت النظرة التي حدجته بها محملة بكل الحقد الذي ملأ قلبها منذ الحادث0
- هل كنت صادقة عندما أدعيت أنك جبرت ساقك ؟
بلغت وقاحته حد انتزع منها شهقة ذهول وردت : لماذا ؟ أتؤمن بأن تجبير رجل
مكسورة حكراً على الأطباء دون سائر البشر؟
- أهذا نفي ؟
- ليس نفياً ! كان والداي مصورين ، برعا في تصوير نماذج عن الحياة البرية 0
جابا العالم وأشرفا على تعليمي وأخضعاني لتجارب قلما يختبرها غيري من
التلاميذ 00وبما أننا عشنا وحدنا كان يجب علينا أنعتمد على أنفسنا 0وما
لبثت أن استقامت وقد ملئت فخراً بالحديث عن أبوين مشهورين 00ثم أردفت : في
أحد الأيام وبينما كنت في المخيم أغسل ملابسي زلت قدمي 0ولما عاد أبي وأمي
كنت قد جبرت قدمي بنفسي 0
نظر إليها بتمعن وشعرت أنه يدرس كلامها 00وصدقها وإن كان على مضض فأحست
بالرضا ونظرت إليه بتحد : والآن أليس لديك ما تقول ؟
- أخبريني هل ستشكل عليك تصليحات المركب عبئاً؟
توقعت منه أي شيء عدا هذا السؤال 00فقطبت وأجابت :- هذا لا يعنيك 0
أعرف ذلك يا أنسة 0 ولا يهمني أن لا يعنيني ولكن كوني لطيفة معي0
فقدت قدرتها على الشجار لم تكن تعاني صداعاً فقط بل كانت مفلسة ولا تملك
مكاناً تأوي إليه إلا أنها أجابت :- قابلت هذا الشاب في سباق نُظم لتنظيف
الأرض قبل يومين , فأخبرني عن هذا السباق وأنه يملك زورقاً ومستعد لإعارتي
إياه إن أردت الإشتراك 0
سرعان ما سرت قشعريرة في جسدها ترى ماذا تفعل ؟
- لم يكن هذا الشاب صديقاً حميماً وليس لدي أدنى فكرة عن ردة فعله حين يرى
بأي حاله أصبح زورقه 0
لم يعد أمامها إلا العثور على عمل مؤقت كي تتمكن من اصلاح الأضرار وخوض
مغامرتها التالية 0
ظل الطبيب طويل القامة عديم النظر هادئاً لمدة خيل لها أنه دهراً وتناهت
إليها دقات الساعة فجالت ببصرها حتى عثرت عليها 00كان المكان نظيفاً جداً
على أي حال أليس الرجل طبيباً ؟
أخير ا كسر الصمت قائلاً :- اسمعي يا آنسة 000
حولت نظرها إليه كان يصر على أسنانه عرفت ذلك ما إن لمحت التواء في عضلة
خده0
- لا أملك وقتاً للمماطلة والتلميح 0لقد استقالت الممرضة بالأمس , وأنا
أحتاج للعون 0فهل تقدمين لي يد المساعدة إن أصلحت المركب على نفقتي ؟ ما
رأيك في أسبوعين ؟
فغرت فاها فقد ذُهلت 00فلم تخطر هذه الفكرة في ذهنها أبداً ولكنه يعرض
عليها عملاً وسواء كان سيء الطباع أم لا فهي بحاجة للراتب – أعتقد أنه
يمكنني أن أطهو وأغسل 0
-رد متعجباً – ولكنني أحتاج لممرضة 0
أجفلت وقالت – ولكنني 000لست ممرضة 00
هز رأسه متفهماً / اطمئني فأنا احتاج لنسمها مساعدة ترافقني في جولاتي
وتزودني بالملفات وتعين لي المواعيد 00لن أطلب منك أن تساعدينني أثناء
جراحة في المخ 0
ترى لماذا تعجز عن التفكير؟ لا بد أنها الإصابة في رأسها0
فجأة مال عليها قائلاً :- أنت تحتاجين إلى عمل أليس كذلك ؟
اكتفت بهز رأسها 0
ظهر على وجهه تعبير كان أبعد ما يكون عن السعادة ، ثم أضاف :- إنني احتاج
للمساعدة وأظنك تفين بالغرض امنحيني أسبوعين من وقتك 00وسأتأكد من عودة
الزورق إلى حالته الأصلية 00فما رأيك ؟
تمتمت :- أولاً لم يكن الزورق جديداً0
فقاطعها :- حسناً سأتأكد من عودته لسابق عهده 00عاقبيني جزاء غلطتي !
سددت إليه نظرة خارقة وأجابت :- لماذا أنت بغيض هكذا ؟
مرر يده في شعره وقال :- اسف0ما رأيك إذاً؟
تسألت بكآبة هل ستعمل لصالح هذا الرجل الكئيب لمدة أسبوعين ؟
- هذا مبلغ كبير يا دكتور 00يبدوا أنك تدفع مبلغ خيالي لمساعديك 0
أجاب بجديه :- من الصعب على القاتل أن يحصل على مساعدين فعالين 0
حاولت جاهدة أن تكتم ابتسامة عريضة واكتفت بتوجيه نظرة منتقدة له 00ترى ما
مشكلتها معه ؟ أنه وسيم للغاية لكنه بغيض حقاً وتراهن بكل ما تملك على أن
قضاء أسبوعين معه يفوق طاقة كل إنسان عاقل 0
وفجأة لمعت في ذهنها فكرة فطرحت سؤال 00وهي لا تعرف أتهلل فرحاً لموافقته
أم تنفرج أساريرها لرفضه :- فضلاً عن إصلاح المركب 0هل أنت مستعد لدفع
نفقات رحلتي ؟
يا لجرأتها فعلاً!!
حملق فيها وسأل :- وأين تذهبين ؟
- لست 00لست أدري 0سأقرر وجهتي في الوقت المناسب 0
- يالها من خطة رائعة !!
أدركت أنه يعتبرها مجنونه ولكنها تقبلت كلامه بصدر رحب فالمعارضة التي
يبديها أصحاب العقول الضيقة هي مديح بالنسبة لها 00
- فلنجعلها ثلاثة أسابيع 0وسأتكبد مصاريف رحلتك أي كان وجهتها 0
- ثلاثة أسابع ؟
- لن يضرك أسبوع أضافي 0فما قولك ، اتفقنا ؟
كانت تدرك مشقة الحصول على عمل 00لذلك أجابت وهي تكشر بالموافقة 0
قال وهو ينظر للساعة :- هل أنت جائعة ؟
لم تكن غبية فترفض أن تسد جوعها فأقرت :- بإمكاني أن آكل0
-وهل بإمكانك الطهو ؟
-طبعاً0
تملكها الاضطراب من جراء اقترابه منها مما دفعها إلى الابتعاد عن المائدة
قليلاً :- أستطيع أن أطهو فوف رماد الحمم البركانية إن اضطررت لذلك 0
كان قد خلع معطفه الأبيض ليعلقه فألتفت إليها مقطباً :- لا ضرورة لذلك 0
فأنا أملك فرناً0
أحست أن هذا الطبيب الرزين بحاجة للاسترخاء فبدأت تمازحه :- ياللأسف أين
روح المغامرة في هذا ؟
فاتكأ على المنضدة خلفه كانت وقفته طبيعية جداً وجذابة لحد مقلق 0فكرت في
أولئك الممثلين السينمائيين الذين يتدربون لساعات على هذه الوقفة الذكورية
المختالة ، بل جدوى ثم أدركت أن في تعابير وجهه لمحة من الاستهجان0
- إذاً أنت تعتبرين الحياة مغامرة كبيرة ، أليس كذلك ؟
الطريقة التي تكلم بها أغضبتها فأجابت :- الحياة بحد ذاتها مغامرة يادكتور
0وعليك أن تستفيد من الوقت الذي تقضيه فيها 0
ثم أضافت وهي تراه يطبق على أسنانه :- أتواجه مشكلة في تقبل ذلك ؟
- أبداً طالما لن تستقيلي قبل نهاية الأسابيع الثلاثة 0
أنه يظن أنها امرأة لاتفي بوعدها ردت بغضب :- إن قلت سأبقى فسأبقى0
-أهذا وعد؟
أطبقت على أسنانها بدورها :- وهل ستصلح المركب وتدفع ثمن بطاقة سفري ؟
رمقها بنظرة حادة فعرفت ميمي أن الطبيب الرزين غير معتاد على أن يشك في
كلامه أحد 00
أجابها بحدة :- طبعاً آنسه باتيست0
فعاجلته بالإجابة :- إذاً اتفقنا ، نفذ وعدك ، وسأبقى ثلاثة أسابيع إنما لن
أبقى يوماً واحداً بعد ذلك 0000

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
in the night in the dark there is a shadow in my hart
avatar
Admin
THE BOSS
THE BOSS

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 1409
الــنــقـــاط : 14420
السٌّمعَة : 18
الأوسمة :



معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://stars.ibda3.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: روايات عبير - غجرية بلا مرفأ 260

مُساهمة من طرف E.Mad في الأربعاء مارس 07, 2012 3:39 am

شكرا الك يا أدمن
avatar
E.Mad
عضو صاعد
عضو صاعد

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 202
الــنــقـــاط : 11386
السٌّمعَة : 10
الأوســـمــة [img][/img]
[img][/img]

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: روايات عبير - غجرية بلا مرفأ 260

مُساهمة من طرف E.Mad في الأربعاء مارس 07, 2012 3:40 am

بس كانو قصة بناتية هههههه
avatar
E.Mad
عضو صاعد
عضو صاعد

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 202
الــنــقـــاط : 11386
السٌّمعَة : 10
الأوســـمــة [img][/img]
[img][/img]

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى